الحكم الشرعيّ الخاص بتصرّف الجدّ حول بيع بيت الابن الشهيد بوجود زوجته وأولاده

 

شخص توفي وله ثلاثة أولاد قاصرين وزوجة، وأيضًا أبويه على قيد الحياة، قبل وفاته قام بشراء قطعة أرض للسكن وأكمل بناء الأساس فقط لها، واستشهد في معارك داعش لأنه أحد عناصر الجيش العراقي، ولكن البناء لم يكتمل بعد وفاته، هذا الشاب قام والده بإكمال بناء القطعة، ولكن من راتبه الذي قام والده بإكمال التقاعد للأيتام وللزوجة، فقاموا يستلمون راتب تقاعدي شهري (الزوجة والأطفال والأبوان) فاختلط مال الأب الشخصي مع راتبه الذي يستلمه هو وأم الشهيد، وراتب الزوجة والأطفال، بصرف الأموال على هذه الدار لإكمال البناء به، الأموال تقدّر بعد وفاته ب 17 مليون تقريبًا والآن البيت متروك، وبعد وفاة الابن فكر الأب ببيع هذا البيت،، السؤال 1- هل من حقه بيع البيت دون علم الورثة الأطفال وزوجة المتوفي أو موافقتهم؟ 2- هل من حق الوالد إذا باع البيت أخذ ما دفعه من أمواله الشخصية أو من الراتب التقاعدي لولده المتوفي؟ 3- هل للزوجة حصة من هذا البيت كميراث؟
بِسْمِهِ تَعَالَى:
1- ولاية الجدّ على أطفال ابنه ثابتة ولا يحتاج موافقتهم أثناء بيع البيت إذا كان فيه مصلحة لهم، ولكن يحتاج موافقة زوجة ابنه.
2- له الحقّ بإخراج أمواله الشّخصية المعلومة الّتي صرفها في البناء وأموال حصّته من الرّاتب التّقاعدي.
3- نعم، الزّوجة لها حصّة من مقدار البناء دون الأرض.
الأربعاء 1 ذي الحجّة 1441هـ – 22 / 7 / 2020م
استفتاءات وأحكام طبقَ فتاوى سماحة المرجع الأعلى السيد الصرخي الحسني – دام ظله –

للاطلاع على المزيد من الاستفتاءات والأحكام اضغط هنا :

NV8xNTA4NzU5MDRf (512×736)