الرئيسية أخبار المرجعية الصرخي الحسني : يحذر من الرجوع لعصور القبلية ويدعو إلى دولة مدنية يسودها القانون المدني والعدالة الاجتماعية

الصرخي الحسني : يحذر من الرجوع لعصور القبلية ويدعو إلى دولة مدنية يسودها القانون المدني والعدالة الاجتماعية


حذر المرجع الديني العراقي السيد الصرخي الحسني ( دام ظله ) في لقاء صحفي اجرته معه صحيفة الشرق اليوم الثلاثاء الموافق
17 / 3 / 2015 م . من خطورة الرجوع لعصور القبلية والصراعات العشائرية الجاهلية داعياً بالوقت ذاته إلى دولة مدنية يسودها القانون المدني والعدالة الاجتماعية للجميع دون منافاة للشرع والأخلاق حيث قال سماحته في معرض اجابته حول سؤال عن امكانية تأييده لتسليح قبائل السنة ؟ حيث اجاب سماحته
” قبل تسليح أي شخص وقبل الاضطرار للرجوع لعصور القبلية والصراعات العشائرية الجاهلية فإننا ندعو إلى دولة مدنية يسودها القانون المدني والعدالة الاجتماعية للجميع دون منافاة للشرع والأخلاق وندعو إلى إخلاء العراق من كل أجنبي وعميل يعمل لتنفيذ مخططات أجنبية مدمرة للعراق ولمصالح خاصة ومكاسب نفعية دنيوية فيسبب الفساد والتفرقة والطائفية والاقتتال والتقسيم والضياع ” .

ودعى سماحته الى تسليح كل مستضعف لحماية نفسه بقوله ” إننا ندعو لتسليح كل مستضعف لحماية نفسه وعِرضه وماله من الترويع والتهجير والسلب والنهب والقتل وسفك الدماء. ” 

مشدداً على ضرورة ملاحظة عدة امور قبل عملية التسليح للقبائل لضمان عدم المساس بمصير السنة ومصير الشيعة ومصير العراقيين جميعا عندما باعت تلك القبائل كل المبادئ والقيم فدمّرت العراق وشعبه متسائلاً ” مَنْ الذي يسلّح القبائل؟وما هو ثمن هذا التسليح؟ وأي قبائل التي يُراد تسليحها ؟ هل المقصود القبائل التي تقاتل مع الحكومة الان أو غيرها ؟ وهل المقصود تسليح القبائل من خلال الشيوخ التي تاجرت بمصير السنة ومصير الشيعة ومصير العراقيين جميعا فباعت كل المبادئ والقيم من أجل المال والواجهة فدمّرت العراق وشعب العراق ؟ “

واضاف ” واذا سُلِّحت القبائل من هذه الجهة وسلّحت تلك القبائل من تلك الجهة وسُلّحت المليشيات من جهة ثالثة، وقوى التكفير من جهة رابعة وغيرها من جهة خامسة، وكما هو المعلوم فإن الجهات الممولة والداعمة متصارعة، فسيبقى ويبقى ويتعمق أكثر وأكثر القتال والتقتيل وسفك الدماء والتنكيل والتمثيل بالجثث وحرقها والترويع والتهجير وسلب ونهب الأموال والاعتداء على الأعراض. “

واختتم سماحته بطرح سؤال مهم بقوله ” والسؤال المهم هنا، إن أبناءنا الأعزاء أبناء العشائر ممن يُراد منه أن يحمل السلاح للقتال هل سيرضى بالتسلح وحمل السلاح والقتال؟؟ فإن كلاً منهم سيسأل وأنا أسال نيابة عنهم: سيقاتلون ضدَّ مَنْ؟ وَمَعَ مَنْ؟ ومن أجل مَن؟ ونتيجة القتال والاقتتال ستصبّ في مصلحة مَنْ؟ واذا حصل النصر على هذا العدو فالبديل مَن؟ “