الرئيسية أخبار المرجعية عاجل/ استفتاء / أميركا والسعودية وإيران….صراع في العراق

عاجل/ استفتاء / أميركا والسعودية وإيران….صراع في العراق

سماحة المرجع الصرخي (حفظكم الله) السلام عليكم ورحمة والله وبركاته:

لا يخفى على سماحتكم ما تشهده الساحة العراقية من تحركات جماهيرية مستمرة منذ أشهر وابرز فعالياتها التظاهرات الأسبوعية التي اخذت بالنقصان العددي والفتور في الأسابيع الأخير حتى حصل التطور المفاجئ في شدة التظاهرات وكثافة اعدادها والتي ترتب عليها الاعتصام على أبواب المنطقة الخضراء والذي انتهى دون تحقيق مطالب الجماهير ،ثم حصل تطور جديد في حصول اعتصام اعداد كبيرة من أعضاء مجلس النواب مطالبين بالتغيير والإصلاح وإتخاذ قرار في إقالة رئيس البرلمان وكان المقرر إقالة رئيس الوزراء ورئيس الجمهورية أيضا لكن سرعان ما تغيرت المواقف وبوصلة الأحداث بعد تدخل اميركا والسعودية وايران فانشق المعتصمون البرلمانيون على أنفسهم حتى وصل الى السباب والتهديد والإتهام خاصة بين المالكي وحزبه من جهة وبين مقتدى الصدر وكتلته وثم عادت الدعوات الى التظاهرات والاعتصامات من جديد ولكن هذه المرة عند الوزارات وبعض الساحات وليس عند بوابات الخضراء، فما هو تقييمكم للأحداث وما هو رأيكم في التدخلات الخارجية الأخيرة من اميركا والسعودية وايران وما هي علاقتها ومدى تأثيرها في الاحداث من تظاهرات وإعتصامات ؟؟ وما هو تفسيركم لإتفاق تلك الدول ومعهم المرجع السيستاني على رفض اقالة رئيس البرلمان؟؟….
ليلة التاسع من رجب
د. احسان التميمي

أميركا والسعودية وإيران….صراع في العراق
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
قال الله العزيز: {{وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ}} القصص77
وقال العليّ العظيم: {{وَقَالَ الشَّيْطَانُ …. وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلَّا أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلَا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ}}ابراهيم22
وبعد، فإني أذكرُ بعضَ ما يتعلّق بالسؤال :

1ـ ذكرنا سابقاً أن ما يحصل من تظاهرات واعتصامات يرجع الى التغرير والتخدير وتبادل الأدوار فلا نتوقع منها أي اصلاح، فراجع ما ذكرناه في موضعه،
2ـ اميركا والسعودية وإيران وغيرها تبرر تَدخّلها في العراق بأنها تفعل ذلك من أجل مصالحها وأمنها القومي وتنفيذاً لمشاريعها الخاصة أو العامة، ولكن بماذا يبرر السياسيون الخونة خيانتهم للعراق وشعبِه وعملِهم من أجل تنفيذ مصالح ومشاريع الدول الأخرى ؟!
3ـ القراءة الأولية للأحداث الأخيرة تشير الى:
أ ـ إنّ التظاهرات والاعتصامات الأولى عند أبواب الخضراء كانت بتأييد ومباركة ودعم القطب الثالث الجديد المتمثّل بالسعودية ومحورها الذي يحاول أن يدخل بقوةٍ في العراق والتأثير في احداثه ومجريات الأمور فيه، منافساً لقطبي ومحوري أميركا وإيران.
ب ـ أما الاعتصام الثاني للبرلمانيين فالظاهر أنه بتأييد ومباركة ودعم بل وتخطيط إيران لقلب الأحداث رأساً على عقب وإفشال وإبطال مخطط ومشروع محور السعودية وحلفائها، وقد نجحت ايران في تحقيق غايتها الى حدٍّ كبير.
جـ ـ أما الاعتصامات الأخيرة عند الوزارات فلا تختلف عن سابقاتها في دخولها ضمن صراعات اقطاب ومحاور القوى المتدخلة في العراق فلا يُرجى منها أيّ خير لشعب العراق.
د ـ أرجو وأدعو الله تعالى أن تحصلَ صحوةُ ضميرٍ حقيقية عند الرموز والقيادات المؤثرة فتكون صادقة وصالحة لقيادة الجماهير نحو التغيير والإصلاح الجذري الكلي وتحقيق الخلاص، وسنكون جميعا معهم.
4ـ إنْ حصلَ إتفاق بين دول مَحاور الصراع على حلٍّ أو شخصٍ معيّن، فإنّه يرجع الى التنافس والصراع المسموح به فيما بينهم والذي يكون ضمن الحلبة والمساحة التي حدّدتها أميركا، فالخيارات محدودة عندهم، وبعد محاولة أحد الأقطاب تحقيق مكسب معين، وتمكّن القطب الاخر من إفشال ذلك، فإنهم سيضطرّون الى حلٍّ وسطي ومنه الرجوع الى ما كان !!
5ـ أما اتفاق السيستاني معهم فلأن وظيفته لا تتعدى ذلك، أي لا تتعدى مطابقة وشَرْعَنة ما يريدُه الأقوى، فكيف اذا كانت الأطراف المتصارعة كلها قد اتفقت على أمر معين؟!
. نسأل الله تعالى ان يجعل لنا من امرنا فرجاً ومخرجاً ويكفينا شرّ أعدائنا وينتقم منهم عاجلاً، إن الله سميعٌ مجيبٌ وهو أرحم الراحمين
ـ قال سبحانه وتعالى: {{إِنْ هِيَ إِلَّا فِتْنَتُكَ تُضِلُّ بِهَا مَنْ تَشَاءُ وَتَهْدِي مَنْ تَشَاءُ أَنْتَ وَلِيُّنَا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الْغَافِرِينَ}} الأعراف155
ـ وقال الله العظيم: {{رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا * أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ}} البقرة 286

 

الصرخي الحسني
10/ رجب/1437هـ