الرئيسية البيانات بيان رقم – 56 – (( وحدة المسلمين …. في …. نصرة الدين ))

بيان رقم – 56 – (( وحدة المسلمين …. في …. نصرة الدين ))

بيان رقم – 56 – (( وحدة المسلمين .... في .... نصرة الدين ))
بيان رقم – 56 – (( وحدة المسلمين …. في …. نصرة الدين ))
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :::::::::::::
ليس الان ولكن القضية متأصّلة ما دام الصراع بين الحق والباطل ومادام ابليس الشيطان اللعين فاعلا رئيسيا وما دام شياطينه ومطاياه كثر من الجن والانس…
وكذلك القضية متاصّلة ما دام العقل موجودا وما دام العقل قد خاطبه المولى بالاقبال والادبار فاقبل وأدْبَرَ ،وخاطب المولى العقل بالقول: بك اُثيب وبك اُعاقب…
وكذلك القضية متاصّلة ما دام الامرُ والنهيُ ونصحُ الاخرين من الواجبات الالهية الرئيسية والتي فيها قوامُ الامة ودوامُها وتطوّرُها وارتقاؤها وعلوُّها…
اذن تبقى قضية الحوار والنقاش العلمي فاعلة وحاضرة … ويبقى الشيطان ومطاياه فاعلين من اجل حَرْفِ القضية عن مسارِها الاِسلاميّ الرساليّ الفكريّ الاخلاقي الى مسار العناد و المكر والخداع والنفاق … فيوجّهون القضية نحو الظلامِ والضلالِ والتفكيكِ والانشطارِ والتشضّي والفُرقةِ والصراعِ والضعفِ والذلةِ والهوانِ التي اصاب ويصيب الامة الاسلامية من قرون عديدة …
وبعد اطلاعي على الكثير من موارد الحوارات والنقاشات الفكرية المذهبية والطوائفية وبعد تقييمي وتشخيصي للعديد من الاطراف والجهات المشتركة في الحوار .. لابد من التنبيه الى بعض الامور يمكن ان تفيد في الحوار وتقطع بعض خيوط الشيطان وجنده العصاة ، منها:
الاول :: يجب ان نلتفت الى ان الحوار والنقاش في القضايا المذهبية والطائفية ان كان فارغا عشوائيا وتصيّدا في الماء العكر .. وذكر مغالطات أو آراءٍ مُقتَنَصة من هنا وهناك من كتب اَو مقالات ………. فالكل يعلمُ، ابناؤنا واهلُنا واعزاؤنا السنة قبل الشيعة يعلمون قبلي وقبل غيري اَن كتبَ ابنائنا واخواننا واهلنا السنة متضمنة و محمّلة بآلاف الآراء والفتاوى التي تكفّر الشيعة وتبيح دماءهم واعراضَهم واموالَهم ………. ويمكن لأيِّ شخصٍ ان يذكُرَ عشرات ومئات وآلاف المصاديق والموارد على هذا الكلام…
وعليه يمكن قطع هذا الخيط الشيطاني الباطل من أي طرف صَدَرَ بالنقضِ عليهِ باضعافِه عشرات المرات ونفس الكلام والنقض يمكن يرد من الطرف الآخر…
الثاني :: لابد من الالتفات الى اَن الروايات عند السنة والشيعة فيها الضعيف وفيها القوي وفيها الموضوع والمكذوب والمفترى …. فلابد من التحقيق في هذه المسألة وإدخال الرواية في ضابطة التحقيق والتدقيق من ناحيتين :-
1 — ناحية السند ……..
2 — ناحية المتن ………
الثالث :: بعد التحقيق والتحقق من ناحية السند وتمامية المتن و المعنى في نفسه.. ياتي الكلام في المتن والمعنى وتاَثّره اَو تاثيره في نصوص روايات اخرى …يعني لابد من البحث مثلا عن … العام والخاص … والبحث عن الاطلاق والتقييد … والبحث عن الناسخ والمنسوخ … والبحث عن الحاكم والمحكوم … والبحث عن الوارد والمورود … وغيرها … اي لابد من ملاحظة التعارضات وكيفية علاجها…
الرابع :: ما ذكرناه في النقطتين السابقتين … يرجع فيها الى اهل الاختصاص …. مع ملاحظة ان اهل الاختصاص انفسهم حتى في نفس المذهب الواحد كالمالكي او الحنفي او الحنبلي او الشافعي او الجعفري او غيرهم .. اقول حتى اهل الاختصاص من المذهب الواحد يختلفون في المصادر والمشارب والروافد والطرق والاساليب التي ينتهجونها ويتبعونها في بحوثهم وتحقيقاتهم ….. وهذا ينتج بكل تاكيد اختلافاتٍ كبيرةٍ في النتائج والتحقيقات والمفاهيم…
الخامس :: واكتفي بتطبيق واحد لبيان مقدار الشرخ و الهوّة بين المحققين انفسهم بل بين المحدثين انفسهم ،أو بين من يَنْسِبُ للمحققين والمحدّثين ذلك… ويبقى التقدير والتقييم لك ايها الإنسان المسلم الصالح النافع…
فمثلا. في صحيحي مسلم والبخاري ،ونخص هنا البخاري.. فهو بنفسه أو قد نسبوا اليه ، ما ظاهِرُهُ اَنّه جحودٌ وبشكلٍ غريبٍ عجيب بحقِّ ومنزلة وطهارة وشرف وكرامة اهل البيت الاطهار عليهم السلام … ومن المؤسف المضحك المبكي انه لا يحتج بامام المذهب الجعفري الامام جعفر الصادق عليه السلام فلا يعتبره حجة فلا ياخذ بروايته …. نعم ،فَعَل البخاري هذا أو افترى عليه بعض المدلّسين الطائفيين التكفيريين فجَعَلَه على هذا الظاهر… حصل ذلك بالرغم من توثيق علماء السنة ورجال تحقيقهم للامام الصادق عليه السلام .. فمثلا ابو حاتم والنسائي وكذا غيرهما قد وثّقوا الامام الصادق عليه السلام … ولكن مع هذا فان البخاري أو من دلّس عليه ينكرُ ويجحدُ ذلك!!!
السادس :: من الواضح ان مثل هذا الموقف وهذا الفعل هو الغاء وتفسيق وتكفير تام وشامل لطائفة ومذهب من المذاهب الاسلامية … التي تعتمد بصورة رئيسة في تاصيلها الفكري و العقائدي والفقهي على الامام الصادق عليه السلام … مع ملاحظة ان ذلك الالغاء والتكفير بدون أي مبرر فكري او شرعي او اخلاقي بل كل المبررات والادلة العلمية والشرعية والاخلاقية على خلاف ما بنى عليه البخاري أو مَن دلّسَ عليه …
السابع :: كذلك نجد أصحاب الفكر العنصري التكفيري يفسّرون كما يشتهون فيتبنّون وبصورة كليةٍ رئيسةٍ افكار واراء وفتاوى وكتابات ابن تيمية أو ما نُسِب اليه التي بظاهرها او حسب تفسيرهم وتأويلهم لها تخالف وتعارض وتناقض القران الكريم وتخالف ضرورات الاسلام والمسلمين وما ورد عن الرسول الأمين نبي الرحمة وصاحب الخُلق العظيم عليه وعلى آله وصحبه الصلاة والسلام والتكريم ، تلك الأفكار والفتاوى التكفيرية العملية التطبيقية المنسوبة الي ابن تيمية والتي بسببها وكردِّ فعلٍ عليها حَكَم ائمةُ المذاهبِ الاربعة في عصره بفسقِه وضلالتِه وكفرِه كما حكم بذلك من لحقهم ….
ونحن نكرر ونؤكد القول بأننا لا نعترض على الفكرِ وتبنّيهِ ولكنَّ اعتراضَنا على خروجه من النظرية والفكر الى العمل والتطبيق وتوظيفِه في الافتراء والافك والبهتان على الاخرين و تكفيرهم واباحة دمائهم واعراضهم واموالهم …فالخطورة ليست في الفكر النظري والبحث العلمي بل في الترجمة العملية والتطبيق الخارجي التي ترتب ويترتب عليه المهالك والقبائح والمفاسد…
الثامن :: من هنا نريد ان نلفت ابناءنا واعزاءنا السنة ان دعوى البعض اصحاب الافكار المسمومة العنصرية المفرقة والمضعفة والمحطمة للامة اصحاب الافكار التكفيرية اقول ان دعواهم للرجوع فقط وفقط الى مسلم والبخاري أو مانُسب اليهما من أجل الترويج والتسويق لموارد ومواقف معينة يراد منها الغاءُ المقابل اصلا أي الغاءُ اخوانكم واعزائكم وسندِكم وعضُدِكم الشيعة ووضعُهم في موضعِ الفسقِ والكفرِ والخروجِ عن الدين ، فيبغون بذلك اقناع المغفلين والمغرّر بهم وتصديقهم وتطبيقهم لفتوى التكفير للشيعة وإباحة دماءهم وأعراضهم وأموالهم …فنرجوا الالتفات الى هذه المسألة الخطيرة المدمرة ….. ويرجى الالتفات ان منهجَهم ومبدأهم وسيرتهم العملية الواقعية منعقدة على تكفير جميع المسلمين السنة والشيعة ،فأهل التكفير عندهم محاربة المسلم واجبة وهي مقدمة على محاربة اليهود والنصارى المعتدين ونكرر القول اننا لا نعترض على الفكر وتبنّيه ولكنَّ اعتراضَنا على توظيفه في الافتراء والافك والبهتان على الاخرين وتكفيرهم وإباحة دمائهم وأعراضهم وأموالهم…
التاسع :: نفس الكلام السابق القذة بالقذة يقال في مغالي الشيعة ومليشياتهم التكفيرية الذين يسيرون على نهج اللعّانين الطعّانين السبّابين الفحّاشين أتباع علماء السوء المؤسسين والداعين لنهج التكفير واللعن والسب والطعن بالصحابة وامّهات المؤمنين وَعِرْضِ النبي الكريم واله الطاهرين عليهم الصلاة والسلام اجمعين ، السائرين على نهج ابن سبأ وأبي الخطاب والمغيرة ونصير النميري.. الذين لعنهم أئمة اهل البيت عليهم السلام وحذّروا منهم وحكموا بكفرهم وخروجهم عن الدين ..فلعنة الله عليهم وعلى كل من أسّس ويؤسّس للتفرقة والتكفير وسفك الدماء وهتك الاعراض وسرقة الأموال وعمل المنكر والقبيح.
العاشر :: وانا هنا لست بصدد دعوة واقناع البعض لترك مذهب معين والدخول في اخر … بل اريد القول انه من الجانب النظري والعملي لا يمكن التوفيق والجمع والتوحيد بين تلك المواقف والاراء والافكار والمباني والمعتقدات المتخالفة والمتناقضة ….. اذن ماهو الحل وما هو السبيل لجمع القلوب على التسامح والمحبة والالفة والوحدة التي تغيض الاعداء العنصريين الصهاينة من أي دين كانوا او قومية او مذهب فالتعنصر والتصهين واحد اصله الشيطان الرجيم والنفس والهوى والدنيا ؟؟…واذكر بعض الكلام في التسلسلات اللاحقة عسى ان يكون فيه الفائدة والصلاح.
الحادي عشر :: اخواننا اعزاءنا اهلنا نحن لا نريد الغاء حريات الاخرين واختياراتهم عندما ندعوا للاخوّة والتألف والمحبة والوحدة لان هذا غير ممكن ومستحيل …….. بل نريد احترام آراء الآخرين وليعتقد الإنسان المسلم بما يعتقد وعلى الآخرين احترامه واحترام اعتقاده ومذهبه ..بالرغم من انهم لا يعتقدون بصحة وتمامية ما يعتقده الآخر.
الثاني عشر :: وعليه اعتقد انه يجب علينا ان نميز بين الامرين حتى لا نعطي الفرصة للخونة العنصريين التكفيريين لتشقيق وتفكيك الامة واضعافها وتدميرها… أي لنفرق بين احترام الآخر واحترام رأيه ومذهبه ومعتقده … وبين الاعتقاد بعدم صحة رأي الآخر وعدم تماميته…
الثالث عشر :: من الجانب الفكري والاعتقادي فلكل انسان الخيار والحرية في انتخاب ما يعتقده …. وبالتاكيد ان من ينتخب ويختار مذهباً ومعتقداً فانه بالملازمة يخطّىء ويُبطل المذاهب والمعتقدات الاخرى وهذه قضية عقلية وجدانية لا تخفى على كل عاقل… وانت عاقل ومتفهم…وإلا لو كان الانسان يعتقد بأحقّية وتماميّة المذهب والمُعتَقد المقابل لَصَدّقَ بهِ واعتنَقَه ولا يَعدلُ منه الى غيرِه … اذن هذه الحقيقة موجودة سواء صرح بها الشخص اَو لم يصرح.
الرابع عشر :: و تعقيبا على النقطة السابقة وما سبقها …يمكن ان اقول … ان الاختلاف الفكري المذهبي العقائدى والبتّ به والحكم عليه وتنفيذ احكامه تكون مؤجّلة… أي ترتيب الاثار والتبِعات والاحكام التنفيذية يكون مؤجلا … والموعد القيامة عند الله تعالى … وهو الحكم العدل الحق … وهناك يعرف كل انسان حقيقة وأحقية عمله واعتقاده …اما هنا فالنقاش والحوار فكري علمي ليس اكثر … فلا نرتب عليه اي اثار واحكام تنفيذية فعليّة.
الخامس عشر :: اذن لنتعلم ونعلم جميعا ان ما يراد به من تحريض بدعوى ورود الكفر والتكفير من هذا الجانب او ذاك … فليعلم ويصدق ويتيقن الجميع ان المقصود بالكفر ونحوه هوالجحود والخروج .. فالكفر والتكفير يراد به الخروج والجحود بما اعتقد بصحته وليس بالضرورة ان ذلك يستلزم صحة وتمامية ما يعتقد به الانسان الذي يكفر الاخرين …
وبتعبير اخر ان التكفير بمعنى اني اعتقد بعدم تمامية وعدم صحة ما يعتقده المقابل وكله في الجانب الفكري الاعتقادي ولا يتجاوزه والحكم والاحكام وتنفيذها يوم القيامة عند الله تعالى الذي لا يخفى عليه شيء … وهذا تقييم فكري متبادل عند الجميع …… لا يختص بطائفة دون اخرى …. والمهم في الامر بل كل الامر ان لا يترجم هذا الفكر والاعتقاد الى نتائج واحكام تنفيذية فعلية على ارض الواقع فيكفر بعضنا بعضا ويقتل بعضنا بعضا وتباح الاعراض والأموال.
السادس عشر :: ولدفع شبهة متكررة الذكر والاستعمال للتغريض والتحريض … اقول الثابت عندنا والمجمع عليه عند الشيعة وكذلك عند ابنائنا واخواننا السنة ان من يبغض اهل البيت فهو منافق وكافر لانه ينكر ضرورة من ضرورات الدين … فلا يعقل هذا مطلقا لان الروايات السنية اكثر من الشيعية التي تشير الى المودة بذوي قربى الرسول الاكرم صلى الله عليه واله وسلم اضافة الى ما ورد في كتب التفسير عندهم بخصوص الايات الواردة بذوي القربى واهل بيت النبي المصطفى عليه واله الصلاة والسلام
السابع عشر :: وعليه لا يمكن الخداع والتغرير بالاخرين بتحريضهم على الشيعة .. بدعوى انهم يكفرون اهل السنة لأنهم يكفرون النواصب … لاني اقول انه مع ماذكرنا في النقطة السابقة من انه لا يوجد من السنة من يبغض اهل البيت وان المبغض يخرج من الاسلام اصلا فهو ليس سنيا وليس شيعيا … مع ذلك فان لو فرض محالا وجود بعض المبغضين … فان المبغض لاهل البيت لا يعتبر ناصبيا ولا ينطبق عليه احكام الناصبي الا اذا نصب و اظهر العداء لاهل البيت عليهم السلام … وانا اسال الان كم من المنحرفين الضالين الذين يبغضون اهل البيت ويظهرون وينصبون العداء لهم ؟؟… وهل ينطبق هذا على اهل السنة ؟؟ بكل تأكيد لا ينطبق عليهم…
علما ان اكثر اهل السنة يحبون اهل البيت ويوقرونهم ويقدسونهم أكثر من كثير الشيعة وهذه حقيقة لا تنكر ولا يمكن انكارها ونحن عشناها ولمسناها في العراق الحبيبالثامن عشر :: لزيادة المعرفة والبيان لابد ان نعرف ان مصطلح الكفر يأتي بمعنى الخروج والجحود ويكون من الفاظ
ومعاني المقابلة ، فمثلا : تارة ، يستعمل مقابل الاعتقاد بالله تعالى … فكل من يعتقد بالله فهو مسلم وخلافه الكافر… وأخرى : يستعمل مقابل الاعتقاد بالاسلام …. فكل من يعتقد بالاسلام فهو مسلم وخلافه الكافر .. وثالثة : يستعمل في مقابل من يعتقد باصول الدين كلها … فكل من يعتقد باصول الدين كلها (التي يعتقد بها مذهب معين ) فهو مسلم وخلافه ولو خالف باصل واحد كمن ينكر العدل فهو كافر . ورابعة : يستعمل مقابل الاعتقاد والاتباع بمذهب اخر …فكل من اعتنق مذهبا معينا كالمالكي مثلا فهو مسلم وخلافه فهو الكافر ….وخامسة : يستعمل في مقابل من التزم بالواجبات والتعاليم الدينية ….. فكل من التزم بتعاليم الدين فهو مسلم وخلافه فهو الكافر حتى لو خالف وعصى في واجب من الواجبات …. كما ورد في كتاب الله العزيز ان من ترك الحج فهو كافر … كما في قوله تعالى ((( فِيهِ آيَاتٌ بَيِّـنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِناً وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ ))) آل عمران/97….
اذن علينا ان لا نتلاعب بالالفاظ والمعاني وندلس ونمكر ونخدع وننخدع وننافق ونفرق ونشقق الامة ونفتك بها.
التاسع عشر :: ابناءنا اعزاءنا اهلنا السنة والشيعة لو تنازلنا عن كل ما ذكرناه اعلاه ..ولو سلمنا بحقيقة ما موجود في كتبكم السنية تجاه الشيعة … وكذا العكس أي لو سلمنا بحقيقة ما موجود في كتب الشيعة تجاه السنة …
فما هو الحل حسب رايكم نبقى نتصارع ونتقاتل ونكفر بعضنا بعضا وتسفك الدماء وتنتهك الاعراض وتسلب الاموال ويبقى يتفرج علينا الاعداء بل يزداد الاعداء بنا فتكاً وانتهاكاً وسلبا وغصبا …
اذن، ما هو دور العلماء والمجتهدين من الطرفين فهل يرضون بهذا التناحر والشقاق وسفك الدماء المتاصل لقرون عديدة والذي زاد ويزيد فيه اعداء الاسلام …اذن ، ليعمل المجتهد باجتهاده لمليء الفراغ وحل المتزاحمات وتقديم الاهم على المهمات وليراعي ويلاحظ العالم المجتهد المصالح والمفاسد ويعمل بالاستحسان أو أي دليل يعتقده … فالمهم والمهم والاهم الدماء والاعراض والأموال.
وفي الختام اقول :: الذي نعتقده ونتيقنه ان كلامنا ومعتقدنا اعلاه يمثل الخط العام والسواد الاعظم من المسلمين الشيعة والسنة ……… وها نحن وبامر الله والقران والاسلام والانسانية والاخلاق .. ونيابة عن كل الشيعة والسنة ممن يوافق على ما قلناه … نمد اليكم يد الاخاء والمحبة والسلام والوئام يد الرحمة والعطاء يد الصدق والاخلاق الاسلامية الرسالية الانسانية السمحاء …. فهل ترضون بهذه اليد او تقطعونها … والله والله والله حتى لو قطعتموها سنمد لكم الاخرى والاخرى والاخرى والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحسني: 20/ربيع الثاني/1429 هـ
27- 4- 2008

انظر أيضاً

بيان رقم 79 /اسبوعان في نصرة السيد الاستاذ الصدر الثاني(قدس) .. ورفض الاحتلال وبقاء المحتل

سماحة المرجع الديني السيد الصرخي الحسني (ادامكم الله) السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يسال البعض …